ماجستير مهني في علم النفس التطوري

سجل على الدورة

ماجستير مهني في علم النفس التطوري

يعرف علم النفس التطوري بأنه منهج في العلوم الإنسانية والطبيعية يعنى بدراسة السمات النفسية كالذاكرة،  والإدراك، واللغة من منطلق تطوري حديث.

ويسعى إلى التعرف على السمات النفسية التي تطورت للتكيف مع العالم المحيط، أي النتاج الفعال للانتخاب الطبيعي والانتخاب الجنسي. التفكير بالوظائف الفسيولوجية بالجسم من منطلق تكيفي، كالقلب، والرئة، والنظام المناعي شائع جدا في علم الأحياء التطوري.

ويستعمل بعض علماء النفس التطوريين نفس طريقة التفكير في علم النفس، محتجين بأن العقل نمطي التكوين وهو بذلك يشبه الجسم، حيث تكون التكيفات النمطية المختلفة تخدم أهداف مختلفة. علماء النفس التطوريين يجادلون بأن السلوك الإنساني هو من مخرجات التكيفات النفسية التي تطورت لحل مشكلات متكررة في بيئات أسلاف البشر.

يشيع رد تسمية “علم النفس التطوري” إلى عالم البيولوجي الأميركي مايكل جيسلن وشهد هذا المذهب في علم النفس نمواً كبيراً متصارعا خلال العقدين الأخيرين وأخذ مكانته العلمية في العديد من الجامعات الأميركية والبريطانية، وفى كل من كندا وألمانيا واسكندنافيا والأرجنتين. وأسست العديد من الجمعيات الأكاديمية في هذا المجال بمسميات مختلفة تبعاً لدائرة الاهتمام. كما تطورت العديد من فروعه من مثل: علم نفس النمو التطوري، علم النفس التربوي التطوري، علم الأعصاب التطوري، علم المورثات السلوكي، إيكولوجية السلوك البشري، وغيرها.

وينطلق هذا العلم من الفكرة القائلة بأن البشر قد يولدون مستعدين مسبقاً أو مجهزين بشكل خاص لمعالجة بعض أنواع المعلومات، وليس سواها، هذا العلم يشمل توليفا حقيقيا لكل من علم النفس الحديث والبيولوجية التطورية الحديثة ، وينافس العلوم الاجتماعية في تفسير الكثير من الغاز السلوك الإنساني .

فعلم النفس التطوري يسعى لتفسير الكثير من التحورات ”تحويرات” التي ظهرت على الصفات النفسية لدى الإنسان، وهذا يرجع للانتقاء الطبيعي، والانتقاء الجنسي، و يمكن تفسير الكثير من التحورات التي جرت على القلب، الرئة، والجهاز المناعي بنظرية التطور، كذلك يمكن تفسير التحورات التي حصلت على الجانب النفسي للإنسان بنفس الطريقة ”منظور تطوري”.

فنظرية التطور هي الأساس الرصين الذي يعتمد عليها علم النفس التطوري باعتبار أن التطور من خلال الانتقاء الطبيعي هو النظرية العلمية الوحيدة المعروفة التي بإمكانها تفسير التنوع المذهل للحياة التي نراها حولنا، ومع انه من الممكن دوماً أن تأتي نظرية أخرى أفضل منها في المستقبل، فإن الانتقاء الطبيعي هي النظرية الوحيدة حالياً التي توحد كل الأشياء الحية ( نباتات، حيوانات، حشرات، طيور، إنسان ) بدءاً من أصغر المتعضيات وحيدة الخلية في البحر وانتهاءً بأعقد الثدييات على الأرض . وهي النظرية العلمية الوحيدة المعروفة التي تملك القدرة على تعليل أصول وبني آليات التكيف المعقدة التي تستوعب الطبيعة البشرية بدءاً من آليات التكوين التقني ووصولا إلى الدماغ ذي الحجم الكبير .

ويهدف علم النفس التطوري من خلال محاولاته للمزج بين البيولوجية ومعطيات علم النفس المعاصر وطرقه التجريبية لتوضيح آليات التكيف للكائنات الحية مع البيئة المحيطة بها والتي مكنتها من البقاء والتطور من خلال أدوات التكيف الناجحة حيث يوضح علم النفس التطوري أن لكل مرحلة من مراحل تطور ونمو وتكيف الإنسان تحدث طفرة تطورية نفسية لديه فنفسية الطفل تختلف عن نفسية المراهق تتلف عن نفسية الشاب وهكذا حتى مرحلة الشيخوخة.

الفئات المستهدفة:

الأخصائيون النفسيون.

المعلمون و أساتذة التعليم الإكمالي و الثانوي.

العاملون في مجال الإرشاد النفسي و التربوي.

جميع العاملين في مجال الإرشاد الطلابي.

العاملون في مجال الصحة النفسية للطفل.

العاملون في مجال العلاج السلوكي للطفل.

الآباء و العاملون في مجال التكوين المهني

الراغبون في الحصول على هذا البرنامج بغض النظر عن السن أو التخصص.

و ينطوي برنامج الماجستير التخصصي في علم النفس التطوري على المقررات الدراسية النموذجية التالية:

علم نفس الوعي الأخلاقي

علم نفس الوعي الجنسي

علم نفس المراهقة

علم نفس مرحلة البلوغ

علم نفس الشيخوخة

علم نفس التفوق

ماجستير مهني في علم النفس التطوري
Price:
1,200£