ماجستير مهني في التغذية و اللياقة البدنية

سجل على الدورة

ماجستير مهني في التغذية و اللياقة البدنية

Professional Master in Nutrition and Fitness

ماجستير اللياقة البدنيةتعتبر التغذية السليمة و الصحية البوابة الرئيسية لتحقيق اللياقة البدنية فلا يمكن اكتساب الجسم الرشيق بدون التغذية الجيدة متكاملة العناصر مع ممارسة التمارين الرياضية التي تحافظ على الصحة و اللياقة لأطول فترة ممكنة و لا تهدف التغذية فقط لخسارة الوزن الزائد بل تهدف في الأساس للمساعد في توليد الطاقة بشكل متوازن مع احتياجات الجسم و كذلك بشكل يخدم الرياضي في تقليل الإحساس بالتعب و الإجهاد نتيجة لممارسة التدريبات الرياضية المساعدة في تحقيق الرشاقة و بصفة عامة تتزامن كمية الطعام التي يستهلكها الجسم مع كمية المجهود العضلي المبذول و يوصي الخبراء بتنويع الوجبات الغذائية بحيث تتضمن نسبة 60 % من الكربوهيدرات و الباقي من الدهون و البروتينات و بالطبع يفضل أن تكون الكربوهيدرات المستخدمة من النوع الكامل و المطهي بصورة جيدة حيث تعتبر الكربوهيدرات الجيدة ( البعيدة عن السكريات المباشرة مثل الحلوى و كل ما يحتوي على السكر الأبيض بشكل عام ) الوقود الحقيقي للطاقة التي يحتاجها الشخص الراغب بتحقيق اللياقة البدنية و التي لا تتحقق بغير وجود النشاط الرياضي المرافق للطعام الجيد فالرياضة هي النشاط الحارق للدهون الزائدة و العامل الهام في تنشيط و تحسين عمليات الأيض و تفاعلات التمثيل الغذائي في الجسم كذلك و تعد البروتينات كذلك مصدر هام من مصادر مواد البناء و الترميم للعضلات في الجسم و لكن لتأثيراتها السلبية على الكلى و الكبد فينصح بعدم الإكثار منها بشكل عام بل يجب التركيز على الكربوهيدرات باعتبارها مصدر الوقود للمخ كذلك و يفضل بشكل عام تقسيم الوجبات الغذائية على مدار اليوم كله بل و يقسمها بعض الخبراء كذلك لجبات خفيفة و وجبات رئيسية و لا يجب بأي حال ممارسة نشطات رياضية بعد تناول الطعام بكل مباشر بل يجب ترك فترة زمنية كافية بين الوجبة ( تعتمد على حجم الوجبة الغذائية نفسها ) و ممارسة النشاط الرياضي لإتاحة الفرصة للهضم حتى لا يسبب تراكم الطعام في الشعور بعدم الراحة أثناء ممارسة التمرينات الرياضية و لا يجب إهمال دور تناول المشروبات المفيدة ( كعصير الفواكه ) بعد ممارسة التمارين الرياضية بشكل باشر لمنع هبوط مستوى السكر أو مستوى الطاقة و هو ما يؤدي لزيادة الشعور بالإجهاد و لا بد من الاهتمام بشرب كيات كافية من الماء خلال اليوم بشكل عام لمنع إصابة الجسم بالجفاف و الذي يؤثر بشكل سلبي على مستوى حرق الدهون و عمليات التفاعل الغذائي في الجسم و التي تعتمد اغلبها على وجود الماء في الخلايا و كلما كان المجهود أكبر و زادت نسبة التعرق زادت كمية الماء الواجب شربها من قبل من يقوم بهذا المجهود و تختلف بالطبع النظم الغذائية المصممة لانقاص الوزن عن النظم الغذائية المستخدمة لبناء العضلات و في جميع الأحوال يفضل الاستعانة بمشورة الخبراء في التغذية لتحقيق الهدف دون التعرض لمخاطر أو أعراض جانبية سيئة ناتجة عن سوء الفهم أو التطبيق.

الفئات المستهدفة:

أخصائيو التغذية.

أخصائيو الطب الرياضي.

خبراء و أخصائيو العلاج الطبيعي.

الممارس الصحي الذي يسعى لتوسيع معرفته بأصول التغذية.

العاملون في مجال الصحة و التغذية الصحية؛ الأطباء، التمريض، معدي الطعام… إلخ.

العاملون في ميدان الطب البديل.

العاملون في ميدان الطب التكميلي.

جميع العاملين في حقل التغذية و اللياقة و الحميات.

رجال الأعمال والموظفين المعنيين بتجهيز وإنتاج الأغذية في مجال التسويق.

الراغبون في الإلمام بكل ما يتعلق بفقدان الوزن والتغذية.

الراغبون في التحول عن مسارهم المهني الحالي ودخول حقل التغذية و اللياقة و الحميات.

و ينطوي الماجستير التخصصي في التغذية و اللياقة البدنية على المقررات الدراسية النموذجية التالية:

التغذية الصحية

التغذية و اللياقة البدنية

التغذية و الرياضة

الاحتياجات و المكملات الغذائية للرياضيين

ماجستير مهني في التغذية و اللياقة البدنية
Price:
1,200£