ماجستير مهني في تغذية الرياضيين

سجل على الدورة

ماجستير مهني في تغذية الرياضيين

Professional Master in Sports Nutrition

ماجستير تغذية الرياضيين تعد التغذية للرياضيين من أهم عناصر نجاح العملية التدريبية و مكون رئيسي من مكونات الثقافة الواجب توافرها لدى المدربين الرياضيين فالتدريب الرياضي ليس مجرد ممارسة لمجموعة من التمارين متنوعة الكثافة و الشدة فقط بل التغذية عامل رئيسي من عوامل بناء الجسم و الحفاظ على الصحة للرياضي و بدون التغذية السليمة فستعرض الرياضي للعديد من المشكلات و الأمراض التي قد ينتج عنها خسارة الرياضي نفسه و عدم تحقيق أية إنجازات و يعد الغذاء عنصر من عناصر الحياة و عامل من عوامل تحقيق الصحة بكل جوانبها للفرد العادي و تعتر التغذية الجيدة بشكل جيد هي التي تحقق تكامل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان مع حساب عدد السعرات الحرارية بما يجعلها متناسبة مع كمية و نوع المجهود الذي يبذله الجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضية المتنوعة فالغذاء الجيد هو الذي يحرر الطاقة المطلوبة و هو ما يسهم في رفع مستوى الأداء البدني و المهاري للرياضيين بينما يعد التقصير الغذائي مسبب لانخفاض مستوى الأداء الرياضي و زيادة الإجهاد و الشعور السريع بالتعب و ربما الإصابة بالأمراض كذلك و يتم تقسيم الاحتياجات اليومية من الطاقة بصفة عامة بنسب أساسية من الطاقة ( في حدود 2400 سعر حراري ) و هذا المتطلب الأساسي من الطاقة لكافة الأشخاص العاديين و يوجد قسم آخر من السعرات الحرارية الإضافية التي يتم زيادتها للرياضيين و من يمارسون نشاطات مجهدة بدنياً بصفة عامة تصل قيمة تلك الطاقة الإضافية حتى ( 1200 ) سعر حراري إضافية و العامل الأهم من تحديد الطاقة اليومية المطلوبة هو تدبير كيفية الحصول عليها من الوجبات الغذائية و قد أوضحت الأبحاث ضرورة تنويع مصادر التغذية بحيث تكون أغلب الوجبة الغذائية معتمدة على مكون الكربوهيدرات بنسبة لا تقل عن 60 % من مكونات الوجبة الغذائية بينما تتساوى أو تختلف قيمة البروتينات و الدهون في باقي عناصر الوجبة الغذائية حسب نوع و كثافة النشاط الرياضي و عدد ساعات التمرين يومياً كذلك و يعد النظام الغذائي المتوازن الذي يضم كافة العناصر الغذائية المتطلبة التي تفي باحتياجات الجسم و قد يتم تقسيم الوجبات الغذائية بصفة عامة لعدد من الوجبات على مدار اليوم للوقاية من انخفاض مستوى السكر في الدم و الذي يتم بعد تناول الوجبات بحوالي ثلاث ساعات و تفيد عملية تقسيم الوجبات في توفير مصدر مستمر للطاقة بدون التعرض لهذا الانخفاض المذكور و الذي يؤدي للشعور بالجوع و التعب و عدم التركيز و يتضح مما سبق دور التغذية في تحسين مستوى الأداء للرياضيين بشكل رئيسي.

الفئات المستهدفة:

أخصائيو التغذية.

أخصائيو الطب الرياضي.

خبراء و أخصائيو العلاج الطبيعي.

الممارس الصحي الذي يسعى لتوسيع معرفته بأصول التغذية.

العاملون في مجال الصحة و التغذية الصحية؛ الأطباء، التمريض، معدي الطعام… إلخ.

العاملون في ميدان الطب البديل.

العاملون في ميدان الطب التكميلي.

جميع العاملين في حقل التغذية و اللياقة و الحميات.

رجال الأعمال والموظفين المعنيين بتجهيز وإنتاج الأغذية في مجال التسويق.

الراغبون في الإلمام بكل ما يتعلق بفقدان الوزن والتغذية.

الراغبون في التحول عن مسارهم المهني الحالي ودخول حقل التغذية و اللياقة و الحميات.

و ينطوي الماجستير التخصصي في تغذية الرياضيين على المقررات الدراسية النموذجية التالية:

التغذية الصحية

أصول تغذية الرياضيين

الاحتياجات و المكملات الغذائية للرياضيين

ضبط الوزن عند الرياضيين

التغذية التخصصية للرياضيين

ماجستير مهني في تغذية الرياضيين
Price:
1,200£